أسباب الولادة القيصرية

أسباب الولادة القيصرية

اللجوء إلى الولادة القيصرية أصبح أمراً منتشراً رغم ما قد تعانيه الأم من مضاعفات بعد الولادة إلا أن المفهوم الراسخ عن الآم الولادة الطبيعية هو السبب الأول لرغبة الأم في الولادة القيصرية، مع العلم أن ألم الولادة الطبيعية يمحى بسهولة بعد الولادة مباشرة أما أثار الولادة القيصرية وألمها تستمر لبضعة أيام بعد الولادة، سوف نتحدث في هذا المقال عن أسباب اللجوء للولادة القيصرية وبعض مخاطرها.

أسباب الولادة القيصرية

  • أسباب غير طبية ويجب على الأم التفكير جيداً قبل إتخاذ قرار اللجوء للولادة القيصرية فقد يكون السبب هو خوفها من ألم الولادة الطبيعية أو رغبتها في الولادة بيوم معين من الشهر مرتبط بيوم خاص بالنسبة لها مثل ذكري ميلادها أو ذكري زواجها.
  • الوزن الزائد للأم قد يكون سبباً في لجوء الطبيب للتفكير في الولادة القيصرية خوفاً من بعض المشاكل التي قد يتسبب الوزن بها في الولادة الطبيعية.
  • الولادة القيصرية للأم من قبل، فإذا كانت الأم قد لجأت للولادة القيصرية من قبل فيجب على الطبيب أتباع نفس الطريقه في المرات التالية.
  • وضع الجنين في الرحم إذا لم يكن في الوضعية السليمة للولادة رأسة لأسفل هنا يجب اللجوء إلى الولادة القيصرية فتوجد بعض الوضعيات مثل وضع المؤخرة لا يمكن معها الولادة الطبيعية بسهولة.
  • سن الأم قد يؤثر في قرار الطبيب فأحيأنا سن الأم التي تعدت ال 35 سنة يكون الافضل فيه الولادة القيصرية.

خطوات الولادة القيصرية

  • يقوم طبيب التخدير بتخدير الأم بما يناسب حالتها الصحية، لمدة تتراوح ما بين 35- 40 دقيقة هي مدة عملية الولادة القيصرية.
  • يبدأ الطبيب بشق طبقة الجلد وماتحتها في منطقة أسفل البطن حتى يصل إلى جدار الرحم و يقوم بعمل شق فيه هو الأخر.
  • يقوم بإخراج الجنين من هذا الشق وإخراج المشيمة وقطع الحبل السري.
  •  يقوم الطبيب بخياطة جدار الرحم ثم جدار البطن و وضع دبابيس طبية لغلق الشق وتغطيتة حتى تمام التئام الجرح.

مخاطر الولادة القيصرية

  • يجب تواجد طبيب الأطفال داخل غرفة العمليات أثناء الولادة القيصرية، فأثناء الولادة الطبيعية يخرج الطفل بسبب الضغط أثناء الولادة ليتخلص من السوائل حول الرئتين و مستعدا للتنفس الطبيعي أما في الولادة القيصرية فلا يحدث ذلك ويجب على طبيب الأطفال تفريغ رئتي الطفل فور ولادته.
  • يجب ملاحظة الأم في المستشفى ليلة أو ليلتين للتأكد من سلامتها التامة بعد العملية الجراحية وقد تعانى بعد الألم نتيجة الشق الجراحي ويمكن عندها اللجوء المسكنات.
  • يجب أزالة الضمادات الموضوعة على الشق الجراحي من قبل الطبيب والاطمئنان على الجرح.
  • قد يكون الرحم معرضاً لحدوث قطع أو تمزق في حال تكرار الولادة القيصرية.

ما بعد الولادة القيصرية

  • الأحساس بالألم عند النهوض أو محاولة الحركة وقد يكون ألما شديدا فيرجى الصبر وقد يختفي هذا العرض بعد عدة أيام من الولادة.
  • الشعور بالتنميل أو عدم الإحساس في منطقة الجرح أو الشق الجراحي الذي أخرج منه المولود.
  • إذا لجأت إلى التخدير النصفي فقد تعانى بعد الولادة من ألم في الظهر لعدة أيام.
  • الصيام بعد الولادة القيصرية حتى يطمئن الطبيب على حركة الأمعاء بشكل طبيعي و قد يمتد هذا الأمر لبضعة ساعات فهي تعامل معاملة كافة أنواع العمليات الجراحية.
  • القسطرة البولية أثناء وبعد الولادة لمدة 24 ساعة أمرا لابد منه، والتي قد تسبب لكي شعور غير مريح.
  • قد يصبح الضحك والحكة والعطش أحد أسباب معاناتك بسبب الجرح وما تشعرين به من ألم إذا حدث أيا منهم.
  • سوف تكونى مطالبة بالسير بعد العملية بساعات قليلة داخل أرجاء المستشفى لمساعدتك على التحسن وقد يكون ذلك شاق بوجود الجرح و القسطرة التي لا تزال موجودة.

المقارنة بين الولادة الطبيعية والولادة القيصرية قد تكون ظالمة لأن أي أمرا طبيعيا هو الأمثل، لكن قد تكون الظروف لا تسمح به لذا وجب عليكي التأكد من الطبيب أن الولادة القيصرية هي أمرا لابد منه ولا تلجأي إليها انتي خوفاً من ألم الولادة الطبيعية ضعي طبيبك واقاربك من ذوي الخبرة يساعدوكى على إتخاذ القرار.

مروة صديق

مروة صديق

%d مدونون معجبون بهذه: